توقف تراجع أسعار العقود الآجلة للغاز الطبيعي في التعاملات الأوروبية الثلاثاء بعد يومين من التراجع.

وجاء هذا الارتفاع بعد إشارات من الاتحاد الأوروبي إلى أن سداد قيمة إمدادات الغاز الطبيعي الروسي بالروبل يمكن أن يمثل انتهاكا للعقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا بسبب عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وارتفع سعر الغاز الهولندي، وهو الغاز القياسي للتعاملات الأوروبية، بنسبة 1.4% إلى 94.18 يورو لكل ميغاوات، بعد تذبذب بين ارتفاع كبير وتراجع كبير في وقت سابق من اليوم، كما ارتفع سعر الغاز البريطاني بنسبة 7.5%، حسبما أفادت وكالة “بلومبيرغ” للأنباء.

وكانت الأيام القليلة الماضية قد شهدت إشارات متضاربة من جانب المفوضية الأوروبية بشأن تعامل الشركات الأوروبية مع إمدادات الغاز الطبيعي الروسية، حيث تطلب روسيا سداد قيمة مبيعاتها من الغاز إلى أوروبا بالروبل الروسي من خلال آلية تسمح بتحويل الروبل إلى اليورو أو الدولار، رغم العقوبات الأوروبية والأمريكية المفروضة على النظام المالي والمصرفي في روسيا.

هذا وتمضي شركات الطاقة الأوروبية العملاقة قدما في خططها لشراء الغاز الطبيعي من روسيا، في الوقت الذي يبدو أن قواعد الاتحاد الأوروبي تسمح لها بشراء الغاز من دون انتهاك العقوبات الأوروبية المفروضة على موسكو.

ورغم استمرار الرسائل المتضاربة الصادرة عن المفوضية الأوروبية بشأن قانونية الالتزام بشروط روسيا لسداد قيمة مبيعاتها من الغاز الطبيعي بالروبل الروسي، أعلنت شركة “إيني” الإيطالية العملاقة اعتزامها فتح حساب مصرفي بالروبل لدى “غازبروم بنك” الروسي لضمان استمرار تدفق مشترياتها من الغاز الطبيعي الروسي.

كما أنه من المتوقع أن تجد شركات “يونيبير” الألمانية و”أو.إم.في” النمساوية طريقة لاستمرار شراء الغاز الروسي.

المصدر: وكالات