أكد خبراء أمريكيون أن العقوبات المفروضة على صناعة الألماس الروسي سيكون لها تأثير سلبي على الصناعة العالمية.

وقال المحلل إيدان غولان: “إذا قررت الحكومة الأمريكية توسيع العقوبات المفروضة على جميع الماس المستخرج في روسيا، بغض النظر عن مكان معالجته، فيجب أن نتوقع اضطرابات كبيرة”.

وأشار غولان إلى أن استبعاد شركة “ألروسا” من السوق العالمية من شأنه أن يتسبب في أضرار جسيمة للشركة نفسها والسوق بأكملها، حيث أن مساهمتها في السوق العالمية لا يمكن تعويضها.

واعتبر أن تأثير العقوبات سيكون أقل أهمية إذا كانت العقوبات تتعلق فقط بالحظر على الأحجار الخام، لأنه في هذه الحالة عند معالجتها خارج روسيا، سيكون من الممكن استيرادها إلى الولايات المتحدة دون انتهاك العقوبات.

ووفقا له، إذا استمرت العقوبات المفروضة على “ألروسا” حتى نهاية العام، فإن المستهلكين الأمريكيين سيشهدون زيادة في كلفة المجوهرات الماسية في العام الجديد.

وأكد بين ديفيس المحلل في شركة الاستثمار البريطانية Liberum Capital Limited على أهمية الحصة الروسية في حجم السوق العالمية للألماس الطبيعي.

وقال: “بالتأكيد لا يمكن لأي مورد للألماس الأحفوري أن يحل محل روسيا، لأ قطاع الألماس الصناعي والمعاد تدويره والأحجار الكريمة الأخرى هو المستفيد من ذلك وينمو بسرعة”.

وحذر من أن “ركود الاقتصاد العالمي قد يؤدي إلى انخفاض أسعار الماس الخام، ونتيجة لذلك انخفاض أسعار الماس المصقول”.

وحسب رأيه فإنه حتى لو غادرت روسيا السوق بالكامل، فلن يؤدي ذلك لارتفاع حاد في أسعار الألماس.

المصدر: نوفوستي