أشار رئيس الشبكة الاتحادية الألمانية كلاوس مولر إلى أن المواطنين الألمان سيتعين عليهم إعادة التفكير في الاستحمام بشكل يومي في حال تم حظر استيراد الغاز الطبيعي من روسيا.

ورداً على سؤال حول احتمال فرض حظر على واردات الغاز الروسي وتداعيات الخطوة، قال مولر، رئيس الشبكة المسؤولة عن تنظيم الغاز والكهرباء في ألمانيا: “على المرء أن يسائل نفسه مجدداً، عما إذا كان بحاجة للاستحمام بمياه ساخنة سبع مرات في الأسبوع في حال تسخين المياه بالغاز”.

وأشار المسؤول الألماني إلى أن احتياطيات الغاز الألمانية ستكفي حتى أواخر الصيف على الأقل إذا تم وقف إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا، لكن “مستودعات الغاز ستصبح فارغة بعد ذلك”.

وبدأت أسعار الغاز في أوروبا بالصعود بشكل صاروخي منذ الربيع الماضي، ويتم تداول عقود الوقود الأزرق الآجلة الآن عند مستوى 1100 دولاراً لكل ألف متر مكعب.

وبلغت أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا أعلى مستوى في التاريخ لها في 7 آذار/مارس الماضي، حينها بلغت 3892 دولاراً لكل ألف متر مكعب.

ويرتبط ارتفاع أسعار الغاز بعدة عوامل منها: ارتفاع الطلب على الغاز المسال في آسيا، وعدم كفاية العرض من الموردين الرئيسيين وانخفاض معدل إشغال الغاز في مرافق تخزين الغاز الأوروبية.

المصدر: نوفوستي