أشار وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير إلى أن ملايين الفرنسيين يعانون من صعوبات كبيرة كل يوم بسبب ارتفاع أسعار البنزين.

وقال الوزير الفرنسي اليوم الأربعاء: “بالنسبة لملايين الفرنسيين يتسبب ارتفاع سعر البنزين في صعوبات كبيرة بشكل يومي، خاصة بالنسبة لأولئك الذين تعد السيارة وسيلة لكسب لقمة العيش. من الواضح أن الوضع الحالي يضغط على المواطنين”.

وشدد على أن الحكومة الفرنسية تحاول دعم مواطنيها على خلفية الارتفاع السريع في أسعار المحروقات، حيث تم منح الفرنسيين خصما قدره 18 سنتا لكل لتر من البنزين.

وأضاف قائلاً: “سنبذل قصارى جهدنا لحماية الفرنسيين من انفجار أسعار الطاقة. نحن نفعل أكثر من الدول الأوروبية الأخرى، إذ نبذل قصارى جهدنا ونقوم بتكييف الأدوات المتاحة للاستجابة لما يحدث في سوق الطاقة”.

وأظهرت البيانات أن أسعار البنزين في فرنسا ارتفعت اعتباراً من 28 آذار/مارس الجاري بمتوسط ​​14 سنتاً يورو لتصل إلى مستويات قياسية، ويبلغ سعر الديزل 2.1165 يورو للتر، وسعر بنزين SP95 مستوى 1.9670 يورو للتر والبنزين Super SP95 مستوى 2.0042 يورو.

المصدر: نوفوستي