قال رئيس حركة المؤسسات الفرنسية ( MEDEF) إن الشركات الفرنسية باقية في روسيا لأسباب كثيرة.

وأوضح رئيس “MEDEF” أن أهم أسباب بقاء الشركات في روسيا هي: “أننا أكبر موظف في روسيا (160000 عامل)، وتنفيذاً لقرارات حكوماتنا، وثالثا أنه من السهل لشركات أمريكية لديها 10 موظفين مثل “نيتفليكس” أن تغلق وتلعب الدور الجميل”.

وأضاف: “نحن لا يمكننا فعل ذلك عشرات آلاف العائلات الروسية تعيش من توظيف شركاتنا”.

المصدر: روسيا اليوم