حذر المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” شو دونيو، من أن الأحداث المرتبطة بأوكرانيا ستؤدي إلى تفاقم الأمن الغذائي العالمي.

وأشار المسؤول إلى أن روسيا وأوكرانيا تحتلان مكانة مهمة في إنتاج الغذاء العالمي وإمداداته، والأحداث المرتبطة بالبلدين تهدد بتفاقم الأمن الغذائي العالمي، وفقاً لما نقلته الخدمة الصحفية للمنظمة.

وأوضح دونيو قائلاً: “سيكون للاضطرابات في سلاسل الإنتاج واللوجستيات الخاصة بإمدادات الحبوب والبذور الزيتية من أوكرانيا وروسيا ، إلى جانب قيود التصدير المفروضة على روسيا، تأثير ملحوظ على مستوى الأمن الغذائي. أولاً وقبل كل شيء هناك حوالي خمسين دولة تتلقى من روسيا وأوكرانيا أكثر من 30% من الحبوب.

وتقع العديد من هذه البلدان في شمال إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط ، وهي مصنفة على أنها من أقل البلدان نموا أو من البلدان ذات الدخل المنخفض التي تعاني من عجز غذائي”.

كما حذر من مخاطر ارتفاع أسعار المواد الغذائية ومن خطر القرارات السياسية الخاطئة التي يمكن أن “تساعد في التغلب على مشاكل الأمن الغذائي لكل بلد على المدى القصير”.

وفي الفترة الماضية خرجت أسعار القمح في العالم عن السيطرة على خلفية الوضع في أوكرانيا، الأمر الذي يهدد بالمجاعة في مناطق عدة بالعالم.