تخطت عملة بيتكوين الرقمية فوق حاجز الـ41 ألف دولار في الـ28 من شباط/فبراير، في علامة جديدة على عودة معنويات الشراء بعد عمليات البيع الأسبوع الماضي عبر الأسواق المعرضة للمخاطر.

وقفز سعر بيتكوين بأكثر من 9٪ ليصل إلى 41300 دولار جزئياً حيث تفاعل التجار مع التطور المستمر في الأزمة الأوكرانية.

وقطعت العملة المشفرة ارتباطها لفترة وجيزة بمؤشرات سوق الأسهم الأمريكية لأداء أشبه بذهب الملاذ الآمن، الذي ارتفع سعره أيضا في بداية التداول يوم الاثنين.

وسلط ألكساندر تكاتشينكو الرئيس التنفيذي والمؤسس لـ VNX، وهي منصة إصدار رمزية مقرها لوكسمبورغ، الضوء على قدرة البيتكوين على الانتعاش بشكل حاد، مشيرا إلى أن سعره قد يصل إلى 64000 دولار بناء.

وقال: “من منظور عالمي، تشير جميع الدلائل إلى أن البيتكوين قد دخلت مرحلة إعادة التجميع، مضيفا: “يمكن للمرء أن يتوقع تحركا نحو 64000 دولار أمريكي واتجاه تصاعدي آخر على المدى المتوسط”.

وتراجعت بيتكوين في مطلع الأسبوع الماضي إلى أقل من 40 ألف دولار للوحدة الواحدة، وواصلت تراجعها على خلفية الأزمة الأوكرانية مما أدى إلى تراجع جاذبية الأصول الأعلى مخاطرة لصالح الأصول الآمنة مثل الذهب.

وأدى انخفاض بيتكوين منذ أعلى مستوى في نوفمبر الماضي، إلى القضاء على أكثر من 600 مليار دولار من القيمة السوقية، وخسرت أكثر من 1 تريليون دولار من سوق التشفير الكلي.

المصدر: وسائل إعلام