أعلنت وزارة الخارجية الألمانية اليوم الاثنين أن الحديث لا يدور عن فصل روسيا التام عن نظام “سويفت” الدولي للتعاملات بين المصارف في إطار العقوبات الغربية المفروضة على موسكو.

وخلال موجز صحفي قالت المتحدثة باسم الوزارة أندريا زاسه، في توضيحات أدلت بها بشأن الاستثناءات من قرار فصل روسيا عن “سويفت”: كي لا يكون هناك أي سوء فهم.. الحديث لا يدور عن إمدادات الطاقة وحدها، فمن الأهمية أيضاً إبقاء إمكانية التعاملات مع روسيا في مجالات مختلفة أخرى، بما في ذلك تقديم مساعدات إنسانية، بالإضافة إلى المعاملات الاقتصادية المشروعة والمجتمع المدني”.

وتابعت: “بالتالي يتجاوز هذا الأمر مجال الطاقة، ولهذا السبب بالذات قررنا الاعتماد على الفصل الاختياري وليس التام”.

 وكانت الحكومة الألمانية أعلنت سابقا أن عددا من الدول الأوروبية والولايات المتحدة وافقت على فصل بعض البنوك الروسية عن نظام “سويفت” العالمي للتعاملات بين المصارف، في إطار العقوبات الاقتصادية المفروضة على موسكو بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 24 شباط/فبراير عن إطلاق “عملية عسكرية خاصة” في أوكرانيا.

المصدر: “تاس”