سجلت بريطانيا، نمواً قياسياً بلغ 7.5 بالمئة في 2021، هو الأسرع في مجموعة الدول السبع بعد تراجع تاريخي وصل إلى 9.4 بالمئة العام الماضي بسبب جائحة كوفيد-19.

وأعلن المكتب الوطني للإحصاء، أن إجمالي الناتج المحلي ارتفع بـ1.0 بالمئة في الفصل الرابع من 2021 رغم الموجة الوبائية التي رافقت انتشار المتحورة أوميكرون بعد ارتفاع مشابه في الفصل الثالث،

وقالت كبيرة الاقتصاديين في “اتحاد الصناعة البريطانية” رين نيوتن-سميث “سجل الاقتصاد البريطاني نهاية سيئة للعام بسبب ظهور المتحورة أوميكرون والقيود” التي فرضتها الحكومة سعياً لوقف تفشي المتحورة.

وأضافت: “يبدو أن الأسوأ قد مر، فإن الشركات لا تزال تواجه نقصا في الإمدادات وضغوطاً على التكاليف بينما تواجه الأسر أزمة في تأمين المعيشة”.

وشهد الاقتصاد البريطاني في 2020 تراجعا هو الأسوأ بين مجموعة الدول السبع في وقت سجلت المملكة المتحدة أكبر عدد وفيات بكوفيد-19 وعانت أشهر طويلة من تدابير الإغلاق العام.

من جهتها، أشارت كبيرة الخبراء الاقتصاديين لدى “كي بي ام جي” يائيل سيلفين إلى أن “الاقتصاد البريطاني عرف في العام 2021 أقوى نمو له منذ الحرب العالمية الثانية في انتعاش بعد التراجع الذي سببته “جائحة كوفيد-19”.

المصدر: وكالات