تراجعت أسعار النفط يوم الجمعة وسجلت خسارة أسبوعية متأثرة بازدياد حالات الإصابة بمتحور “أوميكرون” من فيروس كورونا، والمخاوف من قيود جديدة تضر بالطلب على الوقود.

وقال بوب يوغر مدير عقود الطاقة الآجلة في ميزوهو بنيويورك: “هناك مخاوف يثيرها كوفيد لن تختفي، والتصور الذي يمكن أن يؤثر على الطلب يضغط على السوق”.

وأنهت العقود الآجلة لخام برنت الجلسة على انخفاض 1.50 دولار بما يعادل اثنين بالمئة إلى 73.52 دولار للبرميل، فيما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.52 دولار أو 2.1 بالمئة إلى 70.86 دولار للبرميل.

ونزل برنت 2.6 بالمئة على أساس أسبوعي، وهبط خام غرب تكساس الوسيط 1.3 بالمئة.

ويتضاعف عدد حالات الإصابة الجديدة بـ”أوميكرون” في الدنمارك وجنوب إفريقيا وبريطانيا كل يومين.

وفي الولايات المتحدة، دفع الانتشار السريع لـ”أوميكرون” بعض الشركات إلى وقف خططها لإعادة العاملين إلى أماكن العمل.

من جهة أخرى، ارتفع عدد حفارات النفط الأمريكية وهو من أهم مؤشرات الإنتاج على مدار الأسبوع، مما أثار مخاوف من زيادة محتملة في الإمدادات.

المصدر: رويترز