توقعت وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني أن يتجاوز مؤشر أسعار المستهلكين في تركيا 25 في المئة، في الشهور المقبلة، وقالت إن استمرار ارتفاع التضخم سيحد من النمو في عام 2022.

وأوضحت الوكالة أن خفضاً آخر محتملاً لأسعار الفائدة في ديسمبر يزيد من تقليص توقعاتها ونظرتها للاقتصاد التركي.

وقالت موديز في مذكرة للعملاء بتاريخ أمس الأربعاء: “نتوقع أن يتسارع مؤشر أسعار المستهلكين، الذي بلغ 21.3 في المئة في نوفمبر، إلى نحو 25 في المئة بل وأكثر في الشهور المقبلة”.

وأضافت أنها تتوقع أن يتراوح معدل التضخم بين 17و18 في المئة بنهاية 2022.

وأشارت إلى أن استمرار ارتفاع التضخم في تركيا سيحد من التوسع الاقتصادي، وتوقعت أن يتباطأ حاليا نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي إلى 4 في المئة في 2022 مما يقدر بنحو 11 في المئة هذا العام.

وقالت الوكالة إن ضعف العملة المحلية (الليرة) عزز التحول نحو الدولار، غير أن الثقة في النظام المصرفي لا تزال قوية في ظل عدم وجود مؤشرات على سحب الودائع.

المصدر: “رويترز”