قالت وكالة “بلومبيرغ” إن معدل التضخم السنوي في لبنان ارتفع إلى أعلى معدل في جميع البلدان التي تتابعها الشبكة، متجاوزاً زيمبابوي وفنزويلا، بالتزامن مع تفاقم الانهيار المالي.

وبينت الشبكة الأمريكية أنه وفقاً لإدارة الإحصاء المركزية اللبنانية، فقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 137.8% عن شهر آب/أغسطس من العام السابق، مقارنة بـ123.4% في تموز/يوليو، موضحة أن أسعار المستهلك ارتفعت بنسبة 10.25% عن الشهر السابق، فيما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 20.82%.

ولفتت إلى أن “العملة (الليرة اللبنانية) فقدت ما يقرب من 90% من قيمتها وأغرقت ثلاثة أرباع السكان في براثن الفقر وبدأت السلطات في الأشهر الأخيرة في خفض الدعم، حيث يتم تسعير معظم المواد الآن بسعر الصرف في السوق السوداء”.

وأضافت “بعد ما يقرب من 13 شهرا من العجز، شكل الملياردير ورئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي حكومة جديدة تسعى إلى استئناف محادثات الإنقاذ المتوقفة مع صندوق النقد الدولي والدائنين لإعادة هيكلة الديون”، مذكرة بأن “لبنان تخلف عن سداد سندات دولية بقيمة 30 مليار دولار العام الماضي”.

المصدر: “بلومبيرغ”