أفادت الشركة المسؤولة عن تنفيذ مشروع “السيل الشمالي-2″، بأنه تم مد الأنبوب الأخير من المسار الثاني من المشروع، الذي يهدف لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا عبر قاع بحر البلطيق.

وقالت شركة “نورد ستريم 2” في بيان اليوم الاثنين، إن الفنين في سفينة “فورتونا” (سفينة مختصة في مد الأنابيب) قاموا بلحم الأنبوب الأخير من المسار الثاني من مشروع “السيل الشمالي-2”.

وأشارت الشركة إلى أن الأنبوب الأخير حصل على رقم تسلسلي 200858.

وأضافت، أن “الخطوة القادمة ستكون ربط مقطع الأنابيب القادم من ساحل ألمانيا مع المقطع الممتد من مياه الدنمارك، وبعد ذلك سيتم بدء العمل من أجل تشغيل مشروع الأنابيب هذا قبل نهاية العام الجاري”.

وقبل ذلك أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن مشروع الغاز “السيل الشمالي-2” سيبدأ العمل في غضون أيام قليلة.

و”السيل الشمالي-2″ هو مشروع روسي لمد أنبوبي غاز طبيعي يبلغ طول كل منهما 1200 كيلومتر، وبطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنوياً، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا.

وفي وقت سابق، صرح رئيس شركة الغاز الروسية “غازبروم”، أليكسي ميللر، بأن الشركة ستبدأ تشغيل خط أنابيب الغاز “السيل الشمالي-2” هذا العام.

المصدر: روسيا اليوم + نوفوستي