هبط الدولار أمام سلة من العملات، متخلياً عن بعض مكاسبه التي سجلها في الجلسة السابقة، مع تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية وبيانات باهتة أثرت على العملة الخضراء.

وأظهرت بيانات أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة نما بوتيرة أبطأ في أبريل، وهو ما دفع عوائد سندات الخزانة للتراجع.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الخضراء أمام سلة من ست عملات، 0.3 بالمئة إلى 90.963 في نهاية جلسة التداول في سوق نيويورك.

وقال شون أوزبورن، كبير خبراء العملات في بنك “سكوشيا” إن “الصعود الحاد للعملة الأمريكية يوم الجمعة ربما أنه ليس بداية تعاف أوسع”.

وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إن “اقتصاد الولايات المتحدة يظهر أداء أفضل لكنه لم يتجاوز بعد مرحلة الخطر”.

وتراجع الدولار أمام اليورو بعد أن أظهر مسح أن نمو نشاط المصانع في منطقة اليورو قفز إلى مستوى قياسي في أبريل.

وكانت التعاملات في أسواق النقد الأجنبي هزيلة في جلسة الاثنين بسبب عطلات في اليابان والصين وبريطانيا وهو ما كبح التقلبات.

وارتفع الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي أمام العملة الأمريكية اليوم رغم أنهما لم يتمكنا من استرداد خسائر الجمعة بالكامل.

وكان الجنيه الإسترليني الأفضل أداء مقابل الدولار في جلسة الاثنين إذ صعد 0.8 بالمئة إلى ‭‭‭‬‬‬1.3910 دولار.

وفي أسواق العملات المشفرة، كسرت “إثريوم” (عملة رقمية) حاجز الثلاثة آلاف دولار لتسجل مستوى قياسياً جديداً عند الدولار.

المصدر: رويترز

شارك المقالة