أفاد رئيس مجلس إدارة شركة التأمين “لويدز لندن” بروس كارنيجي براون، اليوم الأربعاء، بأن توقف الملاحة في قناة السويس لمدة أسبوع تقريباً سيكبد الشركة “خسائر كبيرة”.

وقال المسؤول لوكالة “رويترز”، إنه من السابق جدا لأوانه تقدير الخسارة بالضبط، لكن “من الواضح أنها ستكون خسارة كبيرة ليس فقط للسفينة، بل لجميع السفن الأخرى التي علقت ولم تستطع العبور”.

وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة التأمين “لويدز لندن”، أن هذا يعني خسارة لويدز نحو 100 مليون أو أكثر، مشيراً إلى أن “لويدز” قد تتحمل ما بين خمسة وعشرة بالمئة من إجمالي طلبات تعويض إعادة التأمين.

ويأتي ذلك في وقت سجلت فيه سوق التأمين خسائر 900 مليون جنيه إسترليني (1.2 مليار دولار) قبل حساب الضرائب في 2020 بسبب جائحة كوفيد-19.

وتعمل القناة على إنهاء التكدس بعد إعادة تعويم سفينة حاويات ضخمة جانحة هذا الأسبوع. وتسبب التوقف في اضطراب سلاسل الإمداد العالمية.

وتقول مصادر في القطاع إن عبء طلبات التعويضات التأمينية للسفن والشحنات التي تضررت يقع مبدئيا على الشركة المؤمنة على “إيفر جيفن” وهي “يو كيه بي آند آي كلوب”، لكن الأخيرة ستستعين أيضاً بإعادة التأمين وجزء منه في سوق “لويدز”.

المصدر: رويترز

شارك المقالة