واصلت العقود الآجلة للنفط خسائرها، اليوم الخميس، متراجعة بأكثر من 9 بالمئة وسط مؤشرات ضعف توزيع لقاحات كورونا وارتفاع الإصابات.

وهبطت العقود الآجلة لخام برنت إلى ما دون 62 دولاراً للمرة الأولى منذ 11 فبراير.

ونقلت وكالة “رويترز” عن محلل الأسواق إدوارد مويا أن “أسعار الخام تهبط للجلسة الخامسة على التوالي مع تنامي المخاوف من صيف غير عادي في أوروبا.. تشهد أوروبا ثالث أسبوع على التوالي من تزايد إصابات كوفيد-19 مع استمرار المعوقات على صعيد اللقاحات”.

وحد تباطؤ بعض حملات التطعيم واحتمال فرض مزيد من القيود للسيطرة على الجائحة من توقعات انتعاش استهلاك الوقود.

وارتفعت مخزونات الخام الأمريكية للأسبوع الرابع على التوالي بعد أن اضطرت مصافي التكرير في تكساس ومناطق في وسط البلاد إلى الإغلاق بسبب طقس شتوي قارس في فبراير.

وفي السعودية، أفاد الموقع الإلكتروني لمبادرة البيانات المشتركة اليوم أن صادرات نفط يناير ارتفعت إلى أعلى مستوى منذ أبريل نيسان 2020.

المصدر: “رويترز”

شارك المقالة