أفادت وكالة الطاقة الدنماركية بأنه من المخطط أن تنضم سفينة “الأكاديمي تشيرسكي” في غضون شهر إلى أعمال مد أحد أنبوبي “السيل الشمالي-2″، الهادف لمد خطي غاز من روسيا إلى ألمانيا.

وأوضحت الوكالة أنه من المقرر أن تستأنف أعمال مد الأنبوبين في (المياه الدنماركية) بنهاية مارس الجاري وستستمر حتى نهاية الربع الثالث من العام 2021.

وفي وقت سابق قالت الشركة المسؤولة عن مشروع الغاز “السيل الشمالي-2” إن سفينة “الأكاديمي تشيرسكي” ستبدأ أعمال مد أنابيب الغاز في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدنمارك، وذلك بعدما قامت السفينة بتنفيذ اختبارات بحرية.

ووفقاً للشركة فإن سفينة “الأكاديمي تشيرسكي” ستنضم إلى السفينة “فارتونا” التي تقوم حالياً بمد أنابيب الغاز الخاصة بالمشروع في مياه الدنمارك.

و”السيل الشمالي-2″ مشروع روسي لمد أنبوبي غاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنوياً، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا.

وتم تنفيذ معظم المشروع تقريباً، لكنه يواجه عراقيل بسبب الضغوطات الأمريكية، حيث تهدد واشنطن الشركات المشاركة في المشروع بالعقوبات.

وفي وقت سابق أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أن الولايات المتحدة تنظر في إمكانية فرض عقوبات جديدة تستهدف مشروع “السيل الشمالي-2”.

المصدر: نوفوستي

شارك المقالة