بلغت أسهم أوروبا أعلى مستوياتها في عام، إذ انحسرت المخاوف من قفزة للتضخم، حيث أعلن البنك المركزي الأوروبي أنه مستعد لتسريع وتيرة طبع النقود لإبقاء تكاليف الاقتراض تحت السيطرة.

وصعد المؤشر “ستوكس 600 الأوروبي” للجلسة الرابعة على التوالي، إذ تقدم 0.5 بالمئة وبعد مكاسب في الجلسة السابقة على خلفية بيانات تضخم خافت وإقرار الكونغرس الأمريكي أحد أضخم إجراءات التحفيز الاقتصادي في التاريخ.

وزاد مؤشر للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 0.7 بالمئة ليبلغ أعلى مستوى له في أكثر من 13 عاما.

وقال البنك المركزي الأوروبي إنه سيتوسع في استخدام برنامجه لشراء السندات المرتبط بالجائحة والبالغ 1.85 تريليون يورو على مدار الأشهر المقبلة لوقف أي ارتفاع غير مبرر في تكاليف الدين، وحذرت رئيسة البنك كريستين لاغارد أيضا من تشديد السياسة قبل الأوان المناسب لذلك.

وكانت التكنولوجيا والتعدين والسفر والترفيه أكبر القطاعات الرابحة في أوروبا، إذ زاد كل منها أكثر من اثنين بالمئة، وكانت أسهم البنوك الأكثر خسارة، إذ هبط سهم بنك “إتش.إس.بي.سي” 4.7 بالمئة.

هذا وتعد الأسهم الأوروبية في طريقها لتحقيق مكاسب أسبوعية قوية على أمل أن تقود إجراءات التحفيز الضخم وبرامج التطعيم تعافيا للاقتصاد العالمي، في حين يدعم الهدوء في أسواق السندات الإقبال على الأصول عالية المخاطر مثل الأسهم.

المصدر: رويترز

شارك المقالة