تسعى وحدة استنبات الشعير الأخضر التي انشئت بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) في بلدة تل حاصل بريف حلب إلى دعم المربين من خلال تأمين علف للثروة الحيوانية يتمتع بقيمة غذائية عالية وأسعار منافسة للشعير العادي ما ينعكس إيجاباً على زيادة الإنتاج من مادتي الحليب واللحم.

وقال المهندس الزراعي اسماعيل كوريني مدير فرع مشروع تطوير الثروة الحيوانية بحلب الجهة المسؤولة عن المتابعة التقنية والفنية للوحدة إن الوحدة حققت نجاحاً ونتائج مفيدة، مشيراً إلى أن العمل بمشروع وحدة الاستنبات يتألف من شقين الأول تقني يتعلق بعملية استنبات الشعير الأخضر لتأمين علف للثروة الحيوانية والثاني مجتمعي يتعلق باستثمار الوحدة من قبل المستفيدين عبر تدريبهم وتأهيلهم على إدارتها حيث سيتم قريبا وعقب الانتهاء من مرحلة العمل التجريبي تسليمها للمربين بالمنطقة من أصحاب الحيازات الصغيرة.

كما بين أن الوحدة تعمل بمنظومة الطاقة الشمسية وتنتج يومياً طناً من العلف الأخضر ويبلغ عدد المستفيدين منها 25 مستفيداً كتجربة أولية تم اختيارهم ضمن معايير الاستهداف من صغار مربي الأبقار لافتاً إلى أنه تمت دراسة النتائج على أرض الواقع ولوحظ ازدياد كميات الحليب بمعدل 3 إلى 4 كيلو غرامات يومياً فضلاً عن تأمين مصدر بديل عن العلف الجاف.

ولفت كوريني إلى أن تجربة الوحدة جديدة ورائدة ويجب أن تعمم على جميع المحافظات كون عملية الاستثمار الجماعي لأي مشروع تخلق استدامة له مؤكداً أن العلف الأخضر غني بالفيتامينات والانزيمات والبروتين مقارنة بالعلف الجاف فضلاً عن احتوائه على مواد ترفع معدلات الخصوبة عند الحيوانات.

بدوره أشار الطبيب البيطري رشيد محمد رئيس دائرة الثروة الحيوانية بمشروع تطوير الثروة الحيوانية بحلب إلى آلية عمل الوحدة وتتضمن رش بذور الشعير بالماء كل 4 ساعات لمدة دقيقة واحدة وضبط درجات الحرارة بين 20 و22 درجة مئوية ودرجات الرطوبة بين 60 و65 درجة كما يتم ضبط الإضاءة مؤكداً أن كل 1 كيلو غرام بذور جافة ينتج 8 كيلو غرامات شعير أخضر وتستغرق عملية الاستنبات 8 أيام.

ومن المستفيدين من مشروع وحدة الاستنبات في بلدة تل حاصل أكد مربي الأبقار والدواجن علي كالو أن كمية الحليب بعد إطعام الأبقار من الشعير الأخضر ارتفعت الأمر الذي أكدته أم بلال مشيرة إلى أن مشروع استنبات الشعير الأخضر يسهل على مربي الأبقار عملية الحصول على العلف.

ولفت المربي حسين كبيه إلى جودة الشعير المستنبت وغناه بالفيتامينات إضافة لكونه أقل تكلفة من العلف الجاف وأوفر بنسبة 20 بالمئة.

وعملية استنبات الشعير انتشرت منذ سنوات في العديد من دول العالم نظراً لأهميتها الاقتصادية في توفير الوقت والجهد والمال لتوفير الكلأ اللازم لمشروعات تربية الماشية من خلال تصميم غرف خاصة مجهزة لهذا الأمر تعطي إنتاجية عالية.

المصدر: سانا

شارك المقالة