قفزت بورصة وول ستريت الأمريكية، وسط هدوء في أسواق السندات بعد موجة مبيعات استمرت شهرا، بينما عزز حصول لقاح آخر لكورونا على موافقة أمريكية التوقعات لتعاف اقتصادي سريع.

وصعدت أسهم “جونسون آند جونسون” مع بدء الشركة شحن لقاحها المضاد لكورونا ذي الجرعة الواحدة بعد أن أصبح ثالث لقاح تجيز استخدامه الولايات المتحدة.

وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية بعد زيادة سريعة الشهر الماضي بفعل توقعات بتسارع التضخم بسبب مراهنات على تعاف اقتصادي.

وانخفض عائد سندات الخزانة القياسية لأجل عشر سنوات إلى 1.449 بالمئة بعد أن سجل أعلى مستوى في عام عند 1.614 بالمئة.

من جهة أخرى، أظهرت بيانات أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة ارتفع إلى أعلى مستوى في ثلاثة أعوام في فبراير، بفعل زيادة في الطلبيات الجديدة.

وأنهى المؤشر “داو جونز” الصناعي جلسة التداول مرتفعا 1.94 بالمئة عند 31531.36 نقطة، في حين صعد المؤشر “ستاندرد آند بورز 500” القياسي 2.38 بالمئة ليغلق عند 3901.82 نقطة.

وقفز المؤشر “ناسداك” المجمع 3.01 بالمئة لينهي الجلسة عند 13589.26 نقطة.

وقفز أيضا المؤشر “راسل 2000” لأسهم الشركات الصغيرة موسعا مكاسبه منذ بداية 2021 إلى حوالي 15 في المئة، مقارنة من مكاسب تقل عن خمسة بالمئة للمؤشر “ستاندرد آند بورز 500” في نفس الفترة.

المصدر: “رويترز”