أغلقت الأسهم الأوروبية يوم الاثنين عند أعلى مستوى لها في حوالي عام.

واستفادت أسهم شركات الموارد الرئيسية من توقعات تعاف اقتصادي سريع، في حين قادت أسهم “فيفيندي” المكاسب بفضل خطتها لتوزيع رأسمال “يونيفرسال ميوزيك”.

وارتفع “المؤشر ستوكس 600” الأوروبي 1.3 بالمئة إلى أعلى مستوياته منذ أواخر فبراير 2020، بدعم من أسهم “ريو تينتو وبي إتش بي غروب” و”أنجلو أمريكان”، بينما قفزت أسعار النحاس إلى أعلى مستوى لها في أكثر من ثماني سنوات.

كما صعدت أسهم البنوك وقطاع الطاقة إذ أدى ما يسمى “تجارة التعافي” إلى زيادة الطلب على القطاعات التي كان أداؤها أقل على المؤشر الأوسع نطاقا بعد الانهيار الذي حدث في أوائل عام 2020 بسبب فيروس كورونا.

وارتفعت أسعار المعادن والنفط مع رهان المستثمرون على الحوافز الأمريكية الجديدة وبرامج اللقاحات الرئيسية التي عززت عودة الطلب على السلع الأساسية.

المصدر: رويترز