ارتفعت الفضة مدعومة بآمال تحفيز عالمية يمكن أن تنشط الطلب الصناعي، بعد تراجع حاد من أعلى مستوى في 8 سنوات بلغته بفعل حمى شراء أوقدت وسائل التواصل الاجتماعي شرارتها.

وفي الساعة 18.49 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للفضة مرتفعا 0.6 بالمئة إلى 26.76 دولار للأوقية (الأونصة)، ونزل السعر أكثر من 8 بالمئة يوم الثلاثاء.

وقال بوب هابركورن، كبير مخططي السوق لدى “آر جيه أو فيوتشرز”، “إن تحركات الأسعار في الآونة الأخيرة أثارت اهتماما كبيرا بالفضة، ليس بالضروري من مستثمري موقع ريديت، بل مجرد أشخاص يرون في الفضة أصلا مقدرة بأقل من قيمتها الحقيقية”.

وأضاف: “ثمة طلب حاضر متزايد على الفضة حالياً”.

وكانت الأسعار صعدت صوب 30.03 دولار يوم الاثنين بعد محاولة المستثمرين الأفراد محاكاة موجة الصعود في سهم “غايم ستوب” Game Stop، لكن حمى الشراء انحسرت، لعوامل منها قرار بورصة شيكاغو التجارية رفع هامش الاحتفاظ بعقود الفضة الآجلة وذلك بهدف الحد من تقلبات السوق.

ودعت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين إلى اجتماع لكبار المسؤولين بهدف تشديد قواعد السوق لصناديق التحوط وصغار المستثمرين وسماسرة الأسهم.

وتحاكي الفضة عادة تحركات الذهب الذي يُعد ملاذا آمنا، وتتأثر أيضا بالعوامل الاقتصادية نظرا لاستخداماتها الصناعية.

ونزل الذهب 0.2 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1833.93 دولار للأوقية وتقدمت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.1 بالمئة ليتحدد سعر التسوية عند 1835.10 دولار.

وصعد البلاتين 0.8 بالمئة مسجلا 1103.04 دولار وارتفع البلاديوم 1.2 بالمئة إلى 2269.69 دولار للأوقية.

المصدر: رويترز

شارك المقالة