أفاد الكرملين بأن القيود الأمريكية الجديدة على “السيل الشمالي-2” قد تعقد تنفيذه، لكن روسيا وشركاءها يعتزمون إكمال المشروع، الذي يهدف لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا عبر قاع البلطيق.

وجاء ذلك بحسب ما قاله المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الخميس، تعليقا على مسألة عزم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات جديدة على مشروع “السيل الشمالي-2”.

وكانت وكالة “رويترز” قد نقلت في وقت سابق عن مصادر مطلعة أن إدارة دونالد ترامب تعتزم تمرير حزمة جديدة من العقوبات ضد هذا المشروع الروسي الغازي في المستقبل القريب.

وأشار بيسكوف إلى أن أوروبا مهتمة في الانتهاء من المشروع.

و”السيل الشمالي-2″ هو مشروع روسي لمد أنبوبي غاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنويا، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا.

وتم تنفيذ القسم الأعظم من المشروع، لكنه الآن يواجه عراقيل بسبب الضغوطات الأمريكية، حيث تهدد واشنطن الشركات المشاركة في تنفيذ المشروع بالعقوبات. ويأتي ذلك في وقت تخطط فيه الولايات المتحدة لزيادة مبيعاتها من الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا.

وفي وقت سابق قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن مشروع “السيل الشمالي-2” قارب على الانتهاء، إذ بقي 160 كم يتوجب مدها من الأنبوبين، معربا على ثقته بأن المشروع سيكتمل.

ومن المخطط أن تبدأ سفينة مد أنابيب الغاز “فورتونا” باستكمال القسم غير المكتمل من مشروع الغاز الروسي “السيل الشمالي-2” في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدنمارك في 15 يناير المقبل.

وسيتم العمل على مد أنبوبي “السيل الشمالي-2” في مياه الدنمارك بشكل متزامن، وستقدم سفن دعم أخرى المساعدة لسفينة “فورتونا” خلال أعمال مد الأنبوبين.

المصدر: نوفوستي

شارك المقالة