أغلقت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية منخفضة اليوم الخميس لكن دون أدنى مستوياتها للجلسة مع تطلع المستثمرين إلى مؤشرات على تقدم في محادثات التحفيز المالي لدعم الاقتصاد بعد بيانات سوق العمل التي أظهرت قفزة في طلبات إعانة البطالة.

كانت الأسهم فتحت منخفضة بعد أن أظهرت الأرقام ارتفاع طلبات الإعانة 137 ألفا إلى 853 ألف طلب الأسبوع الماضي، متجاوزة كثيرا التوقعات البالغة 725 ألفا ومسجلة أعلى مستوياتها منذ منتصف سبتمبر أيلول، مما يسلط الضوء على الحاجة إلى إجراءات دعم جديدة، بحسب رويترز.

لكن الأسهم ارتفعت ارتفاعاً كبيراً عن أدنى مستوياتها عندما تراجع المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بما يصل إلى 0.75 بالمئة بعد أن قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن المحادثات بين أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بخصوص إجراءات تخفيف تداعيات كوفيد-19 تحقق “تقدماً كبيراً” وإن من المتوقع إجراء المزيد من النقاشات خلال اليوم.

وبناء على بيانات غير رسمية، تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 63.36 نقطة بما يعادل 0.21 في المئة إلى 30005.45 نقطة، وفقد ستاندرد أند بورز 4.55 نقطة أو 0.12 في المئة ليسجل 3668.27 نقطة، وهبط المؤشر ناسداك المجمع 67.66 نقطة أو 0.55 بالمئة إلى 12406.61 نقطة.