خفضت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي من توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي للعام 2021، داعية المسؤولين إلى التعامل بجدية مع مشكلة البطالة في صفوف الشباب.

وأعلنت المنظمة عن تخفيض تقديراتها للنمو العالمي المتوقع للعام 2021 إلى 4.2 بالمئة بدلا من نمو بنسبة 5 بالمئة كانت توقّعته في آخر تقديرات أصدرتها في سبتمبر الماضي.

واعتبرت أن الأجواء بدأت تنقشع، لكن الآفاق تبقى “ضبابية للغاية” على المدى القصير، وسط التردد الكبير في استئناف الأنشطة الاقتصادية.

وأشارت إلى أن الأنباء المتعلقة بالتوصل للقاحات مضادة لفيروس كورونا تبعث على التفاؤل، لكنها دعت في الوقت نفسه، إلى عدم المسارعة للتفاؤل.

واعتبرت أنه لا يزال يتعين التعايش مع الفيروس لما بين ستة وتسعة أشهر، مؤكدة أن الأمور ستكون معقدة.

المصدر: وكالات

شارك المقالة