أكد مصدران مطلعان اليوم الأحد، أن وزير المالية الألماني أولاف شولتز يعتزم تحمل نحو 160 مليار يورو (190 مليار دولار) من الديون الجديدة في 2021.

وصرح شولتز، الذي يشغل أيضاً منصب نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الأسبوع الماضي، بأنه يرى أن “الحكومة الألمانية بإمكانها رفع الديون في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، بشكل يزيد عما هو مخطط له حتى الآن”.

وقال لصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ”، إنه “يتم استقبال ديون بقيمة تزيد على 300 مليار يورو خلال العامين الجاري والقادم”.

وأضاف: “سيكون ذلك ممكناً على أي حال بالنسبة لنا”، لكنه أكد أنه “من المهم تمهيد الطريق لاستثمارات اقتصادية مستقبلية بهذه الأموال”.

وتابع: “يتعين علينا العمل لأجل تحقيق نمو مستقبلي، فلا يمكن خفض معدل الديون مجدداً وتسديد الأموال إلا بهذه الطريقة”.

ولم يحدد الوزير، فيما إذا ما كان سيتم تمديد المساعدات الخاصة المخطط لها لشهر نوفمبر الجاري، في حالة تمديد إجراءات مواجهة كورونا، أم لا.

من جهته، قال مصدر حكومي الشهر الماضي، إن “مبلغ 96 مليار يورو الذي حدده شولتز في البداية للعام المقبل لن يكون كافياً”.

1 دولار = 0.8437 يورو

المصدر: وكالات

شارك المقالة