الرصاص عبارة عن عنصر كيميائي، رمزه Pb، وعدده الذري 82، ولونه رمادي مائل إلى الزرقة، ويعد الرصاص أحد العناصر الفلزية الثقيلة السامة، وقد عُرف منذ القدم بسبب سهولة الحصول عليه من فلزاته، وانخفاض درجة انصهاره.

وقد وجدت أدوات وتماثيل مصنوعة من الرصاص في قبور المصريين القدماء، وفي آثار جنوب اليونان تعود للحضارة الإيجية.

كما استخدم منذ آلاف السنين في صناعة أواني الفخار وأنابيب المياه وغير ذلك، ويستخدم الرصاص حاليًا في العديد من المجالات، خاصةً في الطاقة النووية والمواد الكميائية والنفط.

درجة غليان عنصر الرصاص 3180 درجة فهرنهايت، والتي تساوي 1749 درجةً مئويةً، وهي أقل قيمةً من عناصر مجموعة الكربون.

خصائص الرصاص
فلز صلب، قابل للسحب والطرق.
معدن مقاوم للتآكل، بسبب خاصية التخميل.
يكون الرصاص صلبًا عند درجة 20 مئويةً.
درجة انصهار الرصاص 327.462 درجةً مئويةً.
كثافة الرصاص 11.3 غم/سم³. أعداد تأكسد الرصاص +2، و+4.
الكتلة الذرية النسبية للرصاص 207.2.
يتأكسد الرصاص عند تعرضه للهواء الرطب.

تواجد الرصاص في الطبيعة
يتواجد في الطبيعة كمركب كبريتيد الرصاص “PbS”، وتقدر كمية تواجده في التربة بحوالي 13 ملليغم/كغم، ويقدر تواجده في البحار بتركيز يتراوح ما بين 9 إلى 300 ميكروغرام/لتر.

ويدخل الرصاص في صناعة البطاريات، والمواد العضوية المضافة إلى وقود السيارات لمنع الفرقعة وتحسين أداء الماتور، وصناعة السبائك والأصباغ، وصبغة الشعر ومستحضرات التجميل، وصناعة الزجاج، ودرع ضد الأشعة السينية بسبب كثافته العالية.

نظائر الرصاص
للرصاص الطبيعي أربعة نظائر مستقرة، وهي: Pb206 ويتواجد في الطبيعة بنسبة 24.1%، وPb207 ويتواجد في الطبيعة بنسبة 22.1%، وPb208 ويتواجد في الطبيعة بنسبة 52.4%، وPb204 ويتواجد في الطبيعة بنسبة 1.4%، وللرصاص هذا العدد الكبير من النظائر لأن العدد الذري له زوجيٌّ وهو 82 بروتونًا، مما يساهم في زيادة استقرار النواة.

أضرار عنصر الرصاص الصحية
يؤثر عنصر الرصاص على جميع أعضاء وأنظمة الجسم، ويعد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات بأنهم سريعو التأثر بمخاطر التعرض لعنصر الرصاص، على سبيل المثال في حال دخول كمية ضئيلة جدًا من الرصاص إلى الدم فإنه يؤدي إلى حدوث مشاكل في السلوك وصعوبات في التعلم وانخفاض معدل الذكاء، وانخفاض معدل نمو الجسم، ومعدل الذكاء، والنشاط والحيوية، وحدوث مشاكل في السمع، والإصابة بفقر الدم.

يتراكم في جسم المرأة الحامل مع الوقت؛ إذ يتراكم عنصر الرصاص في العظام إلى جانب الكالسيوم، وخلال فترة الحمل يخرج الرصاص مع الكالسيوم الذي يدخل ويساعد في تكوين عظام الجنين، وفي حال عدم وجود كمياتٍ وافرةٍ من الكالسيوم عند الأم، فإن الرصاص يدخل في تكوين عظام الجنين، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل كارثية عند الأم والجنين، مثل الولادة المبكرة، وتشوه الأجنة، وتأخر نمو الجنين.

يزيد ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية، ويؤثر على وظائف الكلى.

طرق الوقاية من عنصر الرصاص
تصليح شبكات المياه في المنزل بشكل سريع وصحيح.
تنظيف المنزل والتخلص من الأتربة.
تعديل دهان الحائط، وتنظيف الدهان المتساقط.
استخدام الماء النقي للشرب وإعداد الطعام.
تنظيف منافذ الصنابير ومنافذ التهوية بانتظام.
غسل أيدي الأطفال بانتظام وغسل ألعابهم.
ترك الأحذية خارج المنزل.
اتباع نمط غذائي صحي ونظيف.

شارك المقالة