أغلقت أسهم أوروبا على مكاسب قوية، إذ قلص المستثمرون الرهانات على اكتساح ديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية بعدما بدا أن الفارق في السباق أقل بكثير مما توقعته استطلاعات الرأي.

وارتفع قطاع الرعاية الصحية، الذي عادة ما يعتبر أكثر استقرارا خلال أوقات الضبابية الاقتصادية، 4.9 بالمئة، في حين قفزت أسهم التكنولوجيا، التي تدفع الأسهم العالمية إلى الانتعاش منذ بلوغ مستويات متدنية بسبب الجائحة، 3 بالمئة.

وبعد نزوله بما يصل إلى 1.3 بالمئة في وقت سابق من الجلسة، صعد المؤشر “ستوكس 600” الأوروبي 2.1 بالمئة، في حين ربح المؤشر “داكس” الألماني اثنين بالمئة وارتفع المؤشر “فايننشال تايمز 100” البريطاني 1.7 بالمئة.

وحققت الأسواق الأوروبية مكاسب في وقت سابق هذا الأسبوع بدعم توقعات بفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، مما يؤدي إلى علاقات تجارية أفضل مع واشنطن وحزمة تحفيز مالي أكبر للاقتصاد المتضرر من فيروس كورونا.

من جهة أخرى، هبطت أسهم الخدمات المصرفية والنفط والغاز والتعدين الشديدة التأثر بالاقتصاد بعد أن كانت تقود المكاسب هذا الأسبوع بدعم آمال التحفيز.

المصدر: رويترز

شارك المقالة