قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في تقرير شهري يوم الجمعة، إن إنتاج الولايات المتحدة من النفط تراجع 3.6 بالمئة إلى 10.6 مليون برميل يومياً في أغسطس.

وسجل أدنى مستوياته في نحو سبع سنوات في ظل انهيار الإنتاج البحري في خليج المكسيك.

ويقل ذلك نحو 14.9 بالمئة عن متوسط الإنتاج الأمريكي البالغ 12.4 مليون برميل يومياً في أغسطس 2019، علما أن المنتجين قلصوا هذا العام عمليات الحفر في ظل تقلص الطلب وانهيار الأسعار جراء جائحة كورونا.

وفي المناطق البحرية بخليج المكسيك الخاضعة لسيطرة الحكومة الاتحادية، هوى إنتاج الخام 27.5 بالمئة إلى 1.2 مليون برميل يومياً في أغسطس، أدنى مستوياته في شهر منذ أكتوبر 2013، حيث أجبرت عواصف متتالية المنتجين على إغلاق آبار غلقا مؤقتا.

وفي كبرى الولايات المنتجة للخام، تراجع الإنتاج واحدا بالمئة في تكساس إلى 4.7 مليون برميل يومياً في أغسطس، لكنه قفز 12.3 بالمئة في نورث داكوتا إلى 1.2 مليون برميل يومياً.

وتراجع الطلب الأمريكي على البنزين 13 بالمئة عنه قبل عام إلى 8.5 مليون برميل يومياً في أغسطس، وفقاً لتقرير إدارة المعلوات.

وبهذا ينخفض استهلاك البنزين على أساس سنوي للشهر العاشر على التوالي، بسبب فيروس كورونا الذي يعصف بالطلب.

وتراجع طلب الولايات المتحدة على الديزل وأصناف الوقود المقطر الأخرى تسعة بالمئة على أساس سنوي إلى 3.7 مليون برميل يومياً في أغسطس، وهذا هو التراجع الشهري الرابع عشر على التوالي لاستهلاك نواتج التقطير على أساس سنوي.

وفي غضون ذلك، ارتفع إنتاج الغاز الطبيعي في ولايات البر الأمريكي الرئيسي الثماني والأربعين 0.5 بالمئة إلى 101.1 مليار قدم مكعبة يوميا في أغسطس، لكن الإجمالي يظل أقل بكثير من مستوى ديسمبر 2019 القياسي البالغ 107.1 مليار قدم مكعبة يومياً في المتوسط، أيضا بسبب التراجعات المرتبطة بفيروس كورونا في وقت سابق من السنة.

وفي كبرى الولايات المنتجة للغاز، زاد الإنتاج 2.9 بالمئة في تكساس إلى 28.4 مليار قدم مكعبة يومياً في أغسطس و2.4 بالمئة في بنسيلفانيا ليسجل مستوى شهرياً قياسياً مرتفعاً عند 20.3 مليار قدم مكعبة يومياً.

المصدر: رويترز

شارك المقالة