ارتفعت أسعار النفط في تعاملات الأربعاء بنحو 2 في المئة، مدعومة بالتزام أوبك وحلفائها باتفاق خفض المعروض المبرم في سبتمبر الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في أوبك أن التزام المجموعة باتفاق خفض المعروض النفطي بلغ 102 في المئة، وأضافت أن الارتفاع جاء رغم المخاوف من تباطؤ تعافي الطلب على الوقود من جراء تنامي حالات الإصابة بفيروس كورونا عالميا.

وكان الخام تعزز في أوائل المعاملات بفضل الأداء القوي لسوق الأسهم وحافظ على صعوده حتى مع تراجع الأسهم بفعل مخاوف الجائحة، مستفيدا من توقعات أن تحتوي أوبك تخمة المعروض.

مؤشرات الأسهم الأمريكية ارتفعت على صعود بقيادة أسهم شركات التكنولوجيا ذات الثقل، بينما تراجع الدولار، وهو ما عزز النفط مع قيام المستثمرين بالانتقال بين فئات الأصول.

ونقلت رويترز عن مدير عقود الطاقة لدى ميزوهو في نيويورك بوب يوجر: “بين الدولار وإدارة معلومات الطاقة وتحذير وكالة الطاقة الدولية الذي قد يؤثر على سياسة أوبك في المستقبل، أصبحت الأجواء هنا إيجابية”.

بينما أعلن معهد البترول الأمريكي أن مخزونات الولايات المتحدة من الخام تراجعت أكثر من المتوقع في أحدث أسبوع، ويتوقع محللون أن تؤكد بيانات إدارة معلومات الطاقة ذلك التراجع غدا الخميس.

وقد ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم ديسمبر 87 سنتا بما يعادل 2.05 في المئة ليتحدد سعر التسوية عند 43.32 دولار للبرميل.

وزادت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 84 سنتاً أو 2.09 في المئة لتغلق عند 41.04 دولار للبرميل.

المصدر: رويترز

شارك المقالة