أعربت لجنة الطاقة والاقتصاد في البرلمان الألماني عن دعمها لمشروع الغاز “السيل الشمالي-2″، الهادف لمد أنبوب عبر قاع بحر البلطيق لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا.

كذلك أعرب أعضاء في تكتل الأحزاب الحاكمة عن دعمهم للمشروع، وجاء ذلك بحسب كما كشفه مصدر حضر اجتماع اليوم للجنة الطاقة والاقتصاد.

وقال المصدر إن “ذلك مؤشر إلى أن الحكومة الألمانية لا تزال تدعم مشروع السيل الشمالي-2”.

وقبل ذلك أعلنت هيئة مكافحة الاحتكار البولندية فرضها غرامة مالية بقيمة 100 مليون دولار على الشركات الأوروبية المشاركة في “السيل الشمالي-2”.

كذلك فرضت الهيئة على شركة الغاز الروسية “غازبروم” غرامة خيالية تقدر بنحو 7.6 مليار دولار.

ومنحت الهيئة البولندية الشركات الأوروبية الخمس المشاركة في المشروع مهلة 30 يوماً لفسخ عقود مشاركتها في “السيل الشمالي-2”.

من جهتها قالت المفوضية الأوروبية إنها لا تعرف تفاصيل التحقيق الذي أجرته هيئة مكافحة الاحتكار البولندية، لكنها أشارت إلى أن الغرامة المفروضة على “غازبروم”، والتي تشكل نحو 10% من مبيعاتها، تعد كبيرة جداً.

يشار إلى أنه يجري حاليا تنفيذ المرحلة الأخيرة من مد الأنابيب لمشروع “السيل الشمالي-2″، الذي يتضمن بناء خطين لنقل الغاز الطبيعي الروسي بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنوياً، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا.

وقد حصل المشروع على جميع تصاريح التشغيل اللازمة من البلدان التي يمر عبر مياهها خط أنابيب الغاز “السيل الشمالي-2”.

المصدر: وكالات

شارك المقالة