أغلقت الأسهم الأوروبية على تراجع اليوم الأربعاء، رغم انتعاش في أسواق الأسهم العالمية عقب خسائر بفعل الشكوك حيال تحفيز أمريكي، وكان للأسهم القيادية أكبر أثر سلبي.

ونزل المؤشر “ستوكس 600” الأوروبي 0.1 بالمئة ليكسر موجة مكاسب دامت لأربع جلسات. وهبط مؤشر الأسهم القيادية 0.3 بالمئة.

وتركز الانخفاض في قطاع الرعاية الصحية، مع خسائر في قطاعات الاتصالات والإعلام والعقارات أيضاً.

في المقابل، انتعشت الأسواق الآسيوية والأمريكية بقوة بعد خسائر الليلة الماضية التي أوقد شرارتها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقف محادثات قانون التحفيز الاقتصادي إلى ما بعد الانتخابات.

لكن ترامب عاد ليحث الكونغرس لاحقا على تقديم شيكات دعم بقيمة 1200 دولار إلى الأمريكيين والموافق على أوجه دعم أخرى لشركات الطيران والمشاريع الصغيرة.

وقال كريج إيرلام، كبير محللي السوق لدى أواندا في لندن، “بوسعك أن تنظر إلى الأمر جزئياً كمناورة تفاوضية.. إلغاء المحادثات على أمل أن يقدم الديمقراطيون بعض التنازلات. لكن أشك أن نحصل على شيء قبل الانتخابات.”

المصدر: “رويترز”

شارك المقالة