بدأت شركة “سيبور” بتنفيذ مشروع بناء مجمع أمور للغاز والكيميائيات، ومن المتوقع أن يساهم المشروع في زيادة الصادرات الروسية غير النفطية حتى العام 2040 بمقدار 4.6 تريليون روبل.

ويعني ذلك أن صادرات روسيا غير النفطية ستزيد بنحو 63 مليار دولار في غضون السنوات العشرين القادمة.

ويقدر حجم الاستثمارات الأولي في بناء مجمع أمور، الواقع في الشرق الأقصى الروسي بنحو 10 – 11 مليار دولار.

ومن المفترض اكتمال بناء المشروع في 2024 – 2025، ومن المقرر أن تستحوذ شركة “سينوبك” الصينية على حصة 40% في المجمع.

ومن المخطط أن يتم إنتاج 2.7 مليون طن من البوليمرات سنوياً (حوالي 2.3 مليون طن من البولي إيثيلين و 0.4 مليون طن من البولي بروبلين).

ويعتبر مجمع أمور أول تجربة في العالم في التحكم عن بعد في مجمع للبتروكيميائيات، ويتضمن المشروع أكثر من 150 حلاً رقمياً وآلياً، وإمكانية المراقبة والتحكم عن بعد على مدار الساعة لمعظم الوحدات التكنولوجية.

وأعطى رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين عبر تقنية الفيديو، اليوم الثلاثاء، الضوء الأخضر لبدء تنفيذ بناء المجمع.

وقال ميشوستين: “في وقت قصير جداً، سيظهر مصنع عملاق جديد بأحدث إنتاج يعتمد على تقنيات المعلومات الحديثة في منطقة أمور. يعد إطلاق هذا المجمع استثماراً قوياً في المستقبل، ويعني ذلك أننا نخلق نقطة نمو في منطقة أمور”.

وعبر رئيس الحكومة الروسية عن ثقته في أن المجمع سيساهم في خلق آلاف الوظائف عالية التقنية وفي مجالي النقل والبنية التحتية.

من جهته قال رئيس مجلس إدارة شركة “سيبور” ديمتري كونوف إن بناء المجمع سيصبح مشروعا رئيسيا في البرنامج الاستثماري للشركة للسنوات الخمس القادمة، وسيؤدي إطلاقه إلى مضاعفة قدراته على إنتاج البوليمرات الأساسية.

(الدولار = 73.4 روبل)

المصدر: “تاس”

شارك المقالة