يعاني الكثير من السائقين من مشكلة ارتفاع حرارة السيارة المفاجئ والمباغت، خاصةً في فصل الصيف، ويعود ذلك إلى مجموعة من العوامل التي قد تكون أعطالًا فنيّة تقنيّة تتعلق بالسيارة، أو ممارسات يوميّة يتبعها السائق، مما ينتج عن ذلك ارتفاع مؤشر حرارة السيارة عن المستوى الطبيعي، وهذا ما يستوجب حلًا سريعًا وفوريًا لتبريد محرك السيارة لضمان الأمن والسلامة للسائق والركاب، ولذلك سنطرح في سطور موضوعنا التالي الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع الحرارة، وطرق خفضها.

ارتفاع حرارة السيارة فجأة

أسباب ارتفاع حرارة السيارة فجأة

– حدوث خلل في خروج الدخان العادم من الممرات الخاصة به بطريقة طبيعيّة، إذ إنّ العادم يكون محملًا بقسم كبير من الحرارة، التي يخلص السيارة منها من خلال طردها للخارج، وبالتالي فإنّ اختلال هذه الأنابيب وتعرضها للتلف الجزئي أو الثقب أو الانسداد يؤدي إلى رفع درجة حرارة السيارة.

– تسرب ماء التبريد، أو حدوث تنفيس في غطاء الرديتر، وهذا ما يؤدي إلى انخفاض مستوى الماء الموجود في القربة باستمرار وتبخرها حتى تصل إلى درجة الجفاف، وهذا ما يفقد المحرك أحد أهم وسائل تبريده، وبالتالي ارتفاع حرارة السيارة فجأةً.

– نقصان زيت المحرك أو إهمال تغييره في مواعيده المحددة، إذ يساهم الزيت في امتصاص درجة حرارة المحرك المرتفعة، كما يخفف من احتكاك أجزاء المحرك مع بعضها، وإهمال تغيير الزيت أو نقصانه عن الحد المسموح يرفع من درجة الحرارة ويؤدي إلى تعطل المحرك بعد مدة زمنيّة قصيرة.

– تلف القطعة المسؤولة عن إدارة مضخة تبريد المياه في المحرك، وذلك نتيجة لنوعيته الرديئة أو مواصلة استخدامه لفترة أطول من المسموح بها، أو اختلال توازن بكرة المضخة، مما يؤدي إلى انقطاع ضخ الماء اللازم لتبريد المحرك مسببًا ارتفاع حرارة السيارة فجأة.

– حدوث خلل في عمل المروحة الخاصة بالتبريد، أو العمل بصورة غير فعالة لا تؤثر في ارتفاع حرارة المحرك، ويمكن ملاحظة ذلك بعد توقف السيارة واستمرار ارتفاع حرارتها بالرغم من تشغيل مروحة التبريد.

– توقف الثرموستات عن العمل، التي تعرف بأنها الجهاز المسؤول عن قياس درجة الحرارة في السيارة، وتحديد المستوى الذي وصلت إليه، إذ إنّها في حال الارتفاع عن المستوى القياسي تشغل مروحة التبريد، التي بدورها تضخ كميّة من الهواء باتجاه المحرك لتبريده على الفور، وفي حال تعطل هذه الثرموستات تتوقف المروحة عن العمل نتيجة عدم تلقيها إشارة للعمل وتبريد المحرك.

نصائح لنخفيض حرارة السيارة المرتفعة

– الاستعانة بفني سيارات محترف في حال ارتفاع الحرارة إلى الدرجة القصوى، ويكون ذلك بعد إيقاف السيارة على جانب الطريق، وتفريغها من الركاب لضمان الأمن والسلامة لهم.

– مراعاة توفر جالون من سائل التبريد، وجالون آخر من الماء في صندوق السيارة، وذلك لاستخدامهما في التبريد عند الحاجة، والسيطرة على الحرارة المرتفعة.

– الحرص على استخدام مروحة المحرك لتبريده، وتكون هذه الطريقة فعّالة في حالة اضطرار السائق لإكمال طريقة دون توقف.

– مراقبة مقياس الحرارة في السيارة لتجنّب ارتفاعها عن المستوى المطلوب، بالإضافة إلى مراعاة تفقد درجة حرارة نظام التبريد في السيارة.

– إيقاف تشغيل السيارة تمامًا لمدّة لا تقل عن عشرين دقيقة، وذلك لفتح المجال أمام السيارة حتى تنخفض درجة حرارتها.

– إطفاء نظام التكييف في السيارة، وركنها جانب الطريق، وفتح غطاء المحرك للتخلص من الأبخرة الساخنة وبالتالي خفض حرارة السيارة بسرعة. الحرص على فحص سائل التبريد البلاستيكي، وتغطيته بوعاء سائل التبريد أو الماء المقطر.

– البحث عن وجود أي تسريب في نظام التبريد من خلال فحص الخراطيم في الرديتر، والمحرك للتأكد من أنّ الحرارة ليست بسبب وجود خلل في نظام تبريد السيارة، كما ينصح بتجنّب فتح غطاء الرديتر في حال الارتفاع الشديد في درجة الحرارة للوقاية من الإصابة بالحروق.

شارك المقالة