أغلقت الأسهم الأوروبية على ارتفاع اليوم الجمعة محققة مكسباً أسبوعياً، في وقت يركز فيه المستثمرون على جولة إيجابية إلى حد كبير من نتائج الأعمال وتحسن البيانات الاقتصادية في أوروبا.

وساد النزول المؤشرات الرئيسية في الصباح بعد أن اتجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لحظر التعاملات الأمريكية مع الشركتين الصينيتين المالكتين لتطبيقي “وي تشات” للتراسل و”تيك توك” لمشاركة المقاطع المصورة، وهو ما يزيد حدة الخلاف مع بكين، لكن الأسواق استقرت لاحقا بدعم من أسهم الاتصالات والتكنولوجيا والرعاية الصحية.

وصعد المؤشر “ستوكس 600 الأوروبي” 0.3 بالمئة ليغلق على مكسب أسبوعي اثنين بالمئة.

وصعدت الأسهم الألمانية 0.7 بالمئة، في حين لم يطرأ تغير يذكر على المؤشرين “فايننشال تايمز 100″ في لندن و”كاك 40” الفرنسي، لكن جميعها سجلت مكاسب أسبوعية.

وقفز سهم “أدوية الحكمة” 10.9 بالمئة بعد أن قالت إنها بدأت تصنيع دواء معتمد لعلاج “كوفيد-19” من شركة “جيلياد” التي مقرها الولايات المتحدة، ورفعت توقعاتها للمبيعات السنوية لاثنين من أكبر أقسامها.

وشعر المستثمرون بعد مرور الجزء الأكبر من موسم نتائج الأعمال في أوروبا بارتياح بعد أن تخطى أغلب الشركات توقعات المحللين للأرباح الفصلية التي كانت تشير لتدن كبير.

وأظهرت بيانات “رفينيتيف أيكون” أن حوالي 60 بالمئة من الشركات المدرجة على “ستوكس” التي أعلنت نتائج أعمالها حتى الآن تجاوزت التوقعات.

المصدر: رويترز

شارك المقالة