أغلقت أسهم أوروبا يوم الخميس مستقرة عقب قفزة في بيانات طلبات إعانة البطالة الأسبوعية بالولايات المتحدة وتراجع ثقة المستهلكين بمنطقة اليورو، ما ألقى بظلاله على آمال تعاف اقتصادي.

وتخلى المؤشر “ستوكس 600 الأوروبي” عن مكاسب تصل إلى 0.8 بالمئة بعدما أظهرت البيانات ارتفاع طلبات إعانة البطالة الأمريكية للمرة الأولى في نحو أربعة أشهر، مما ينبئ بتعثر سوق العمل في ظل عودة إصابات “كوفيد-19” للارتفاع.

وفي أوروبا، تدهورت ثقة المستهلك في يوليو رغم توقعات لتحسنها.

وتراجع مؤشر قطاع السفر والترفيه الأوروبي، الأشد تضررا من إجراءات احتواء الجائحة، 1.1 بالمئة، كما فقدت أسهم القطاع أكثر من 36 بالمئة هذا العام.

وحد من خسائر المؤشر الرئيسي للسوق صعود بنسبة 2.1 بالمئة لقطاع السيارات بعد أن توقعت “دايملر” الألمانية زيادة في أرباح التشغيل بوحدتها “مرسيدس بنز” للسيارات في 2020 وسط انتعاش في المبيعات.

وارتفع سهم “يونيلفر” 7.9 بالمئة حيث تراجعت مبيعاتها للربع الثاني من العام دون التوقعات بكثير، كما صعدت أسهم نستله ودانون حوالي 1.5 بالمئة لكل منها.

وقال بيرت كولين، كبير اقتصاديي منطقة اليورو في “آي جي إن، “السؤال الكبير هو: ما حجم الطلب المكبوت الذي سنراه في الأشهر المقبلة؟ أرقام المبيعات في أوروبا مشجعة حتى الآن، لكن أرقام الثقة لشهر يوليو تلقي بظلال من الشك على أفق الإنفاق”.

المصدر: رويترز

شارك المقالة