ثابرت روسيا خلال السنين الماضية على زيادة احتياطياتها من الذهب، الذي شهدت أسعاره ارتفاعاً ملحوظاً خلال 2019 و2020، حيث يتم تداول الأونصة الواحدة الآن فوق مستوى 1800 دولار.

واتجهت روسيا لزيادة احتياطياتها من الذهب بعد فرض الغرب عقوبات ضدها وزيادة المخاوف المرتبطة بحالة الدولار، إذ بات الدين الحكومي الأمريكي يتجاوز مستوى 23 تريليون دولار.

وتقوم روسيا بزيادة احتياطيات المعدن الأصفر النفيس على حساب الدولار، حيث تعمل موسكو على تقليص اعتمادها على العملة الأمريكية.

وقد أقر محللون وخبراء أمريكيون بنجاح استراتيجية روسيا المبنية على زيادة احتياطيات الذهب، وقالوا إن هذا النهج واعد.

وفقا لبيانات البنك المركزي الروسي فإن إجمالي احتياطيات البلاد من الذهب والعملات الأجنبية بلغ بحلول مطلع شهر يوليو الجاري 568.872 مليار دولار، منها 130.790 مليار دولار هي احتياطيات روسيا من المعدن الأصفر الرنان.

ويعني ذلك أن احتياطيات الذهب تشكل نسبة 22.9% من إجمالي احتياطيات روسيا الدولية.

وتحتل روسيا المركز الخامس عالمياً باحتياطيات المعدن النفيس، وتمتلك وفقاً لبيانات مجلس الذهب الدولي لشهر يوليو الجاري، نحو 2299 طناً.

المصدر: روسيا اليوم

شارك المقالة