كشف محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، عن تحول سيطال الأموال الإيرانية المجمدة في الخارج بسبب العقوبات الإمريكية على طهران.

وقال محافظ البنك المركزي الإيراني: “لدي أنباء بأنه سيتم الإفراج عن جزء من الأموال الإيرانية المجمدة في الخارج بفعل العقوبات الأمريكية”.

وتأتي الخطوة في وقت حرج تمر فيه إيران، حيث تكافح جاهدة تفشي فيروس كورونا، الذي أودى بحياة 1934 شخصاً فيها، وتصنف إيران كسادس دولة في العالم بعدد المصابين بالفيروس حيث وصل عددهم حتى الآن إلى 24811 شخصا.

يضاف إلى كورونا تعاني إيران من وضع اقتصادي حرج بسبب العقوبات الأمريكية، التي أثرت بشكل كبير على إيرادات البلاد، ولا سيما من النفط.

وعن المجالات التي سيتم استخدام الأموال المحررة فيها، أكد همتي، أن أي أموال يتم الإفراج عنها ستسخدم في شراء السلع الأساسية والأدوية والمعدات الطبية.

المصدر: RT

شارك المقالة