أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال مقابلة أجرتها معه وكالة “تاس” الروسية نشرت الأربعاء، أنه لا يمكن الاستغناء عن إيرادات النفط والغاز برمشة عين.

وقال: “نتخلى عن النفط بشكل تدريجي، نحن حقاً نبتعد عنه، لأن حصة الإيرادات غير النفطية في ارتفاع، إلا أن التخلي بشكل كامل يتطلب وقتاً، ولا يمكننا تحقيق ذلك عندما تكون أسعار النفط منخفضة”.

وأشار الرئيس الروسي إلى الأسباب التي دفعت روسيا لإطلاق مشاريعها الوطنية، وقال: “عندما كان سعر النفط 100 دولار للبرميل وأعلى، كان كل شيء ينمو، لكن النفط الآن عند 60 دولاراً، هناك فرق، أليس كذلك؟ هذا يفسر السبب لإطلاقنا المشاريع الوطنية بهدف تغيير هيكل الاقتصاد وتشجيع التنمية المستدامة”.

وأضاف، أن “معدل الدخل تضرر بشدة من هبوط أسعار النفط في الأسواق العالمية، لذلك الحكومة مضطرة لتسوية هذه القضية الرئيسية”، في إشارة لخطة العمل التي أطلقتها الحكومة لتنويع الاقتصاد.

وعن الأسباب التي عرقلت خطط الحكومة الروسية للابتعاد عن النفط في السنوات الماضية، أشار بوتين إلى الأزمات الاقتصادية، وقال: “الاقتصاد الروسي كان يزدهر في فترة رئاستي الأولى، حيث كان الناتج المحلي الإجمالي قبل العام 2009 ينمو بنحو 5% -10% سنوياً، وعندما وصلت تداعيات الأزمة المالية العالمية إلى روسيا، أحبطت الأزمة خطط الحكومة لمضاعفة نمو الاقتصاد، واضطرت لمعالجة مشاكل أكثر إلحاحاً”.

وأضاف، أن “الأزمة أضرت بتطور روسيا، حيث تفرغت الحكومة لمنع الاقتصاد من الانهيار”.

المصدر: وكالات

شارك المقالة