اتفق وزراء مالية دول مجموعة العشرين، يوم الأحد في الرياض، على مواصلة رصد مخاطر تفشي فيروس “كورونا” وتبني سياسات مناسبة للحد من التأثير الاقتصادي العالمي.

وسيطر القلق المتزايد من تداعيات تفشي “كورونا” على الجلسة التي استمرت يومين في الرياض، حيث رجح صندوق النقد الدولي أنه سيخفض توقعاته بشأن النمو العالمي 0.1 نقطة مئوية.

بدروها، قالت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي، إنه سيكون لفيروس “كورونا” آثار سلبية على الاقتصاد العالمي حتى في حال تم احتواؤه سريعا وأنه من الحكمة الاستعداد للمزيد من التداعيات.

ودعت جورجيفا، في بيان بعد اجتماع لمسؤولين ماليين من دول مجموعة العشرين، إلى تنسيق الجهود لاحتواء أثر الفيروس على البشر وعلى الاقتصاد.

وقالت في بيان “قطعا نأمل في نهاية سريعة لتفشي فيروس كورونا، لكن مع وضع حالة الغموض الحالية في الاعتبار فإنه من الحكمة الاستعداد لمزيد من السيناريوهات السلبية”.

المصدر: رويترز

شارك المقالة