تطلق وزارة الصحة غدا الأحد حملة التلقيح الوطنية الأولى لعام 2020 ضد شلل الأطفال وتستمر حتى الخميس القادم وتستهدف الأطفال من عمر يوم حتى خمس سنوات بغض النظر عن لقاحاتهم السابقة.

وبين مدير الرعاية الصحية الأولية في الوزارة الدكتور فادي قسيس أن الوزارة أنهت الاستعدادات الفنية واللوجستية لإنجاز الحملة عبر 967 مركزا صحيا ثابتا و2336 فريقا جوالا للوصول إلى مختلف المناطق.

وتستهدف الحملة أكثر من 8ر2 مليون طفل حسب قسيس الذي لفت إلى تخصيص نحو 8800 عامل صحي موزعين بين المراكز والفرق الجوالة وإلى أن الوزارة أرسلت اللقاحات إلى مختلف المحافظات مع تحديد 354 مراكز إمداد باللقاح وأن الفرق الجوالة ستؤمن اللقاح للأطفال في القرى المحررة حديثا من الإرهاب بريفي حلب وإدلب.

وأكد قسيس أن اللقاح آمن ومتوافر مجانا ولا يوجد مانع من إعطائه للطفل الذي يشكو أعراضا مرضية بسيطة.

وتنفذ وزارة الصحة سنويا حملتي تلقيح وطنيتين ضد شلل الأطفال وفقاً لقسيس الذي كشف أن حملة تشرين الأول الماضي وصلت إلى 91 بالمئة من الأطفال المستهدفين.

يذكر أن سورية أعلنت للمرة الأولى خالية من شلل الأطفال عام 1995 ليعود عام 2013 عبر إصابات بفيروس بري باكستاني المنشأ حملته المجموعات الإرهابية المسلحة فأطلقت وزارة الصحة على أثرها سلسلة حملات تلقيح وطنية نجحت في قطع سراية الفيروس ولم يبلغ حينها عن أي حالة جديدة منذ بداية عام 2014 لكن المرض عاد في حزيران عام 2017 بعد تسجيل إصابات بفيروس متحور في دير الزور لتتابع حملات التلقيح حتى إعلان منظمة الصحة العالمية نهاية عام 2018 خلو سورية مجددا من شلل الأطفال ووصفه بالانتصار للصحة العامة على المستوى الإقليمي والعالمي.

شارك المقالة