تقدمت ثاني أكبر شركة للإعلام المحلي في الولايات المتحدة “ماكلاتشي” بطلب للخضوع لحماية قانون الإفلاس اليوم الخميس، في إشارة جديدة على تعمق أزمة الناشرين المحليين في البلاد.

ويسمح الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس الأمريكي للشركة، بالإبقاء على صحفها الثلاثين قائمة، في الوقت الذي تعمل فيه على إعادة تنظيم ديونها التي تتجاوز 700 مليون دولار، وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” فمن المحتمل إلغاء 60% من المديونية.

وإذا حصلت الخطة على موافقة المحكمة، ستتحول السيطرة الإدارية للشركة البالغ عمرها 163 عامًا إلى صندوق التحوط “تشاتام” لإدارة الأصول، والذي يعد أكبر دائن لـ”ماكلاتشي”. وحصلت الشركة على تمويل قدره 50 مليون دولار للحفاظ على عملياتها أثناء إجراءات الإفلاس.

وقالت الشركة في بيان، إن خطة إعادة الهيكلة ستعتمد على المزيد من الاستثمار في التحول الرقمي، مضيفة: “توفر الخطة حلًا للالتزامات المالية القديمة المتعلقة بالديون والمعاشات مع تعظيم نتائج الأداء للعملاء وأصحاب المصلحة”.

وأضاف: “تعاني وسائل الإعلام المحلي في مواجهة تحديات الصناعة، ومعاناة المجتمعات، ونمو الاستقطاب، وتزايد تكاليف الاقتراض للحكومات المحلية”.

ومنذ عام 2004، أغلقت 20% من الصحف الأمريكية، وفقًا لتقرير صادر عن منظمة “بين أمريكا” لحرية التعبير، وألغى القطاع 47% من الوظائف.

شارك المقالة