استقر الدولار الأمريكي قرب أعلى مستوى في أربعة أشهر، اليوم الأربعاء، وسط آمال بتباطؤ انتشار فيروس كورونا، كما حقق الدولار النيوزيلندي مكاسب بعد تخلي البنك المركزي عن انحيازه صوب خفض أسعار الفائدة.

وتأكدت 2015 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في بر الصين الرئيسي، أمس الثلاثاء، وهي أقل زيادة يومية في عدد المصابين منذ يوم 30 كانون الثاني. وقال كبير الاستشاريين في مجال الصحة بالصين إن تفشي الفيروس ربما ينتهي تماماً بحلول شهر نيسان.

ومقابل سلة من العملات الرئيسية، ارتفع مؤشر الدولار 0.1 في المئة إلى 98.77 أي دون أعلى مستوى في أربعة أشهر بقليل، والذي سجله في الجلسة السابقة وهو 98.95، وذلك بحسب وكالة “رويترز”.

وتسبب وباء فيروس كورونا في اضطراب اقتصاد الصين وهو ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وفي أسواق العملات، تعرضت العملات المعتمدة على التصدير مثل الكرونة النرويجية والكرونة السويدية لضغوط مع انتشار الفيروس.

وتراجعت الكرونة النرويجية بما يزيد على خمسة في المئة منذ بداية العام الجاري، في حين انخفضت الكرونة السويدية 2.6 في المئة.

وصعد الدولار النيوزيلندي 0.8 في المئة إلى 0.6462 دولار أمريكي، في أكبر زيادة خلال شهرين، بعد أن أزال البنك المركزي احتمالاً لخفض سعر الفائدة من توقعاته المستقبلية.

وتراجع اليورو، الليلة الماضية، لأدنى مستوى في أربعة أشهر متأثراً بمخاوف الركود الاقتصادي في أوروبا، لكنه ارتفع منذ ذلك الحين ليستقر عند 1.0915 دولار.

شارك المقالة