.«الوطن» وفي إطار متابعتها لشكاوي المواطنين، تواصلت مع مدير فرع محروقات ريف دمشق جهاد أبو حوا والذي أكد أن طلب مبلغ 1500 ليرة سورية بشكل علني من العائلات عند التعبئة تحت عنوان «إكرامية» أمر غير مقبول، مشيراً إلى أن أسعار مازوت التدفئة محددة، ويجب أن تصل إلى العائلة بالأسعار النظامية.

ولفت إلى أن أي شكوى تصل إلى شركة «محروقات» من قبل أي مواطن على أي سائق سيارة توزيع يتقاضى مبالغ إضافية سيتم إلغاء ترخيصه، منوهاً بأن المواطن بإمكانه تقديم شكوى إلى شركة «محروقات» وإلى «التموين» بالنسبة لموضوع تقاضي مبالغ زائدة أو اختلاف في الأسعار، وسيتم إلغاء ترخيصه فوراً عند التأكد من وقوع المخالفة.

وبالنسبة للتلاعب بالكيل وعدم توزيع الكمية الكاملة للعائلة، بين أن الشكوى بهذا الخصوص يجب أن ترد إلى «التموين»، والتي هي بدورها تتخذ الإجراءات اللازمة بحق سائق سيارة التوزيع الذي يتلاعب بالكيل، مشيراً إلى ورود شكوى مؤخراً إلى فرع محروقات الريف بحق أحد سائقي صهاريج التوزيع، وذلك من قبل إحدى المواطنين، وتم رفع الشكوى إلى التموين التي قامت بدورها بإلغاء ترخيص سائق الصهريج.

وأشار إلى أن عقوبة التلاعب بالكيل أو تقاضي أسعار زائدة من المواطنين أصبحت اليوم إلغاء الترخيص حصراً، لافتاً إلى أنه خلال الموسم الحالي تم إلغاء ترخيص 3 سيارات توزيع.

شارك المقالة