صرح نائب دوما الدولة، منظم زيارة وفد محافظة طرطوس إلى سيفاستوبول ديميتري سابلن بأن مدينة طرطوس السورية ومن خلال التعاون مع سيفاستوبول، يمكن أن تصبح مركز تجاري للشرق الأوسط بأكمله.

وأكد سابلن أن “الطابع الفريد للتعاون بين طرطوس وسيفاستوبول (مدينة روسية تقع في شبه جزيرة القرم وتتطل على البحر الأسود) هو أن المدينتين قواعد لأسطول البحر الأسود، وذلك لأن الأسطول موجودا هنا (سيفاستوبل) وهناك، وإذا كنا نتحدث عن التعاون الاقتصادي فمن المهم توفير التعاون التجاري وخلق ظروف خاصة في سيفاستوبل وطرطوس، لأن كلتا المدينتين تخضعان للعقوبات، ولكن طرطوس ليست سوريا فقط، بل هي منصة تجارية فريدة من نوعها في الشرق الأوسط، مع كل من العراق ولبنان أيضا، هي مركز تجاري شرق أوسطي”.

وأشار سابلن إلى أهمية إمدادات الحبوب من روسيا إلى طرطوس السورية عبر ميناء سيفاستوبول البحري، وكذلك الواردات من سوريا من الحمضيات وزيت الزيتون والزيتون.

ومن ناحيته فقد أكد محافظ مدينة طرطوس السورية صفوان أبو سعد للصحفيين بعد مفاوضات مع سلطات سيفاستوبول أنهم يناقشون إمكانية إنشاء منطقة اقتصادية حرة في الميناء السوري لاستيراد وتوزيع وإعادة تصدير الحبوب من روسيا.

شارك المقالة