وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن ما يصل إلى 70% من الإصابات في المستشفيات تأتي من الأيدي المتسخة، وتتفشى ألوف الأمراض بين الناس عن طريق الأيدي غير المغسولة.

وبحسب المنظمة تنتشر أمراض مثل الإسهال والتهاب الكبد الوبائي والإنفلونزا وعدوى فيروس الروتا والزحار عن طريق الأيدي.

وتشير الدراسات إلى أن طرق مكافحة الميكروبات المتبعة لا تعطي النتائج المرجوة منها، بل أحيانا يمكن أن تشكل خطرا كبيرا على الصحة.

أول المحذرين من خطورتها “طبيب” تم فصله من العمل!

كان الطبيب النمساوي المجري، إغناز سيميلويس، من أوائل الأطباء الذين اتبعوا نظام تطهير للأيدي قبل الإجراءات الطبية، أو الجراحات العلاجية في عام 1848، ووجه العاملين في المستشفى الذي عمل فيه، بغمس أيديهن في محلول مبيض قبل إجراء أي فحوصات سريرية  للنساء الحوامل أو للنساء في حالة المخاض، وكنتيجة لتعليماته، انخفضت الوفيات الناجمة عن حمى ما بعد الولادة من 18% إلى واحد في المئة.

المجتمع الطبي ذلك الوقت، ناهيك عن الأشخاص العاديين، لم يكن مستعدًا لمثل هذه الابتكارات. تم طرد سيميلويس من المستشفى، وتم انتقاد نظريته القائلة بأن العدوى ترتبط بـ “الأيدي القذرة” في العديد من المؤتمرات العلمية، أنهى الطبيب أيام حياته في عيادة للأمراض النفسية.

اليوم، لا أحد يشك في صحة ودقة كلامه، ومع ذلك، فإن ثلث سكان العالم فقط يغسلون أيديهم بالصابون بعد استخدام المرحاض، وتبلغ الأضرار السنوية الناجمة عن إهمال هذه القاعدة، وفقًا للمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، حوالي 30 مليار دولار.

وبحسب كبير علماء الأوبئة في وزارة الصحة الروسية، ورئيس قسم علم الأوبئة والطب في جامعة سيتشنوف، نيكولاي بريكو، فإن غسل اليدين بالصابون هو وسيلة فعالة لمنع هذه الخسائر “كل عام يموت أكثر من 1.4 مليون طفل من الإسهال والالتهاب الرئوي في العالم، ومع ذلك، فقد لوحظ أنه: إذا كان الآباء يغسلون أيديهم في كثير من الأحيان، فإن الوفيات بين الأطفال الصغار من التهابات الجهاز التنفسي الحادة تنخفض بنسبة 20 20%، وتنخفض الالتهابات المعوية الحادة 50%” بحسب “ريا نوفوستي” الروسية.

وأضاف بريكو: “هذه ليست فقط التهابات معوية، ولكن أيضًا تلك التي تنتقل بواسطة ذرات محمولة بالهواء، تستقر في الجهاز التنفسي العلوي، يمكنها أن تكون أيضًا على اليدين، لذلك غسل اليدين مهم للغاية لمنع انتشار مسببات الأمراض وإصابة الأشخاص الآخرين وحتى لمنع حدوث العدوى الذاتية”.

بحسب الأبحاث الصابون العادي أفضل من المضاد للجراثيم!

غسل اليدين بالصابون يقضي الكثير من البكتريا، لكن ثمانية في المئة من البكتيريا الخطرة، وخاصة المكورات المعوية والقولونية والسالمونيلا تبقى على الجلد، لكن إذا قمت بشطف يديك فقط  بالماء، فإن عدد الجراثيم ينخفض ​​إلى 23%.

اكتشف علماء من جامعة ميشيغان في الولايات المتحدة الأمريكية، أن حوالي ثلث عينة البحث يفضل شطف أيديهم بالماء بعد المرحاض  و 10% لا يغسلوها إطلاقًا، علاوة على ذلك ، فإن الذكور يهملون الغسيل بعد المرحاض، و 15 % من الرجال لا يغسلون أيديهم، بنما 7% من النساء لاتفعل ذلك أيضا،  بحسب ملاحظات سجلت لـ 3749 متطوعا.

وبحسب تجربة أجراها علماء أمريكيون، قام ثلاثة في المئة فقط من المتطوعين (من أصل 383) بغسل أيديهم بشكل صحيح قبل صنع “برجر الديك الرومي” معظمهم لم يلتزموا بالثواني العشرين المحددة، أو لم يمسحوا أيديهم المبللة بمنشفة جافة ونظيفة.

أما بالنسبة للفرق بين الغسيل بالصابون العادي والمضاد للبكتيريا، أثبتت الدراسات أنه غير موجود عمليا، فقد قام العلماء الكوريون بمقارنة آثار نوعين من الصابون على 20 سلالة من البكتيريا، اتضح أنه في ظل ظروف حقيقية، فإن 0.3 % من التريكلوسان المضاف إلى صابون مضاد للجراثيم ليس لديه وقت للعمل على الميكروبات، لأن مدة غسل اليدين لا تزيد عن 20 ثانية.

بحسب الدراسة الكورية بعض أنواع البكتيريا، على سبيل المثال، المعوية والمكورات العنقودية، يعمل الصابون العادي بشكل أفضل،  صحيح أن مضاد للجراثيم يحتفظ بالتأثير لفترة أطول (بعد تسع ساعات)  لكن الميكروبات الموجودة على اليدين كانت أقل من بعد الصابون العادي.

ومن العواقب الأخرى غير السارة لاستخدام صابون مضاد للجراثيم، والذي يحتوي على التريكلوسان، الحساسية التي يسببها للأطفال وبعض المراهقين، بالإضافة لضعف وظائف العضلات، وحتى الموت الهائل لخلايا الجسم.

علاوة على ذلك، فإن مادة “التريكلوكربان” والتي تعتبر بديلاً عن “للتريكلوسان” وتضاف بدلاً منها، غير آمنه أيضا، وأشار علماء من الولايات المتحدة أنه يمكن أن يتراكم في جسد الأمهات وأن ينتقل إلى الأبناء، وبحسب الدراسات فإن الفئران التي تعرضت للمادة أعطت ذرية ناصحة بالإضافة إلى ذلك، يساهم “الترايكلوكربان” أيضًا في تطوير مقاومة المضادات الحيوية للبكتيريا.

شارك المقالة