يعتبر اللقاح ضروري للإنسان لأنه يحمي من بعض الأمراض الخطيرة ومضاعفاتها، وهناك بعض اللقاحات المعروفة عالميًا مثل لقاح شلل الأطفال أو الأنفلونزا، ولكن هناك أيضًا بعض اللقاحات التي تحمي الجسم من أنواع معينة من السرطان، حيث أنها تعمل على تدريب جهاز المناعة للتعرف على المواد الضارة وتدميرها.

أنواع لقاحات السرطان المعروفة:

اللقاحات الوقائية.

اللقاحات العلاجية .

الوقاية من السرطان:

تتوفر بعض أنواع اللقاح للأشخاص الأصحاء حتى تحمي أجسامهم من الفيروسات التي يمكن أن تؤدي إلى إصابتهم بالسرطان في مناطق معينة من الجسم، وهناك نوعان من اللقاحات الوقائية تمت الموافقة عليهم من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وهما:

لقاح HPV:

وهو يحمي الجسم ضد الفيروس الحليمي البشري، وهذا الفيروس إذا استمر في الجسم لفترة طويلة فإنه يؤدي إلى الإصابة ببعض أنواع السرطان، ويعتبر هذا الفيروس أهم الأسباب المسببة لسرطان عنق الرحم والمهبل والفرج وسرطان الشرج والثآليل التناسلية .

لقاح الالتهاب الكبدي B:

هذا اللقاح المضاد لالتهاب الكبدي الفيروسي B يمنع عدوى فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي بي HBV، حيث أن الإصابة طويلة الأمد بالفيروس الكبدي B تؤدي في كثير من الحالات للإصابة بسرطان الكبد.

لقاحات علاج السرطان:

يعمل هذا النوع من اللقاح على تعزيز دفاعات الجسم الطبيعية لمكافحة مرض السرطان، ويقدم الأطباء هذه اللقاحات للأشخاص الذين تم تشخيصه إصابتهم بالسرطان بالفعل، وتساعد هذه اللقاحات في تدمير الخلايا السرطانية، وتعمل على توقف نمو المرض وانتشاره.

كيف تعمل لقاحات علاج السرطان:

المستضدات هي أجسام أو مواد توجد على سطح الخلايا، وهي لا تكون جزء من الجسم مثل الفيروسات، ولكنها تعمل على استثارة الجهاز المناعي ليقوم بتدميرها حتى لا تهاجم الجسم.

وتحتوي الخلايا السرطانية على جزيئات معينة تسمى بمستضدات الخلايا السرطانية، لذلك فإن لقاحات علاج السرطان تعمل على تعزيز جهاز المناعة حتى يستطيع التعرف على تلك المستضدات وتدميرها عندما تهاجم الجسم.

وحاليًا لا تتوفر معظم هذه اللقاحات إلا من خلال التجارب السريرية، أي أنها مازالت في مرحلة الدراسة البحثية حيث يتم تجريب هذه اللقاحات على مجموعة من المتطوعين.

قصور لقاحات علاج السرطان:

هناك بعض القصور في لقاحات علاج السرطان ويعمل الباحثون على حلها، ومنها:

-تقوم الخلايا السرطانية بقمع جهاز المناعة وهذه هي الطريقة التي ينتشر وينمو بها السرطان في الجسم، ولمحاولة حل هذه المشكلة يستخدم الباحثون علاجات أخرى بجانب تلك اللقاحات لتعزيز جهاز المناعة.

-تنمو الخلايا السرطانية من خلايا الجسم السليمة، ولذلك لا يستطيع جهاز المناعة التعرف عليها فهي لا تبدو ضارة بالنسبة له.

-يصعب على هذه اللقاحات التخلص من الأورام الكبيرة في الجسم، وهذا أحد الأسباب في قيام الأطباء بإعطاء المرضى علاجات أخرى بجانب تلك اللقاحات.

-يعاني كبار السن من ضعف الجهاز المناعي ولذلك لن تكون أجسامهم قادرة على تطوير استجابة مناعية قوية بعد التطعيم، وفي بعض الأحيان تؤدي أدوية علاج السرطان الأخرى إلى تدمير جهاز المناعة.

شارك المقالة