يرى سفير نمساوي سابق أنه من المستحيل منع إتمام العمل في مشروع “التيار الشمالي 2”.

ويتضمن مشروع “التيار الشمالي 2” إنشاء خط جديد لأنابيب الغاز لنقل الغاز الطبيعي المستخرج من بطون الأراضي الروسية إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق. وقد تم إنجاز 82 في المائة من هذا المشروع.

وانبرت الولايات المتحدة الأمريكية أخيرا لمعارضة هذا المشروع لأنها تريد أن يشتري الأوروبيون الغاز المسال الأمريكي.

وقال فريدريخ باوئير، سفير النمسا في روسيا سابقا، لوكالة “سبوتنيك” إن التخلي عن “التيار الشمالي 2” من شأنه أن يكبّد أوروبا خسائر كبيرة. وسوف تزداد الخسارة إذا اتجه الأوروبيون لشراء الغاز الأمريكي لأن المطلوب، حتى يصل الغاز المسال الأمريكي إليهم، إنشاء البنى التحتية اللازمة لاستيراد الغاز المسال من أمريكا.

ويرى السفير النمساوي أن الهدف الرئيسي من إنشاء خط أنابيب الغاز الجديد تجنب ضخ الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أوكرانيا التي لا تدفع فواتير الغاز.

شارك المقالة