تشارك شركة مصفاة دمشق للبتروكيماويات في فعاليات الدورة ٦١ لمعرض دمشق الدولي المقامة على أرض مدينة المعارض.

وتهدف المشاركة إلى تعريف زوار المعرض والمهتمين بإمكانية معالجة النفايات النفطية ومخلفات الزيوت المعدنية بطرق علمية وكيميائية حديثة لتعيد تأهيلها فنياً وتجعلها مجدية اقتصادياً.

وتتميز منتجاة مصفاة دمشق بأنها مطابقة للمواصفات القياسية العالمية بشهادة الشركة السورية لتوزيع المحروقات ((سادكوب))، وتتجاوز الطاقة الإنتاجية للمصفاة ٢٠٠ ألف برميل سنوياً أي ٣٪؜ من حاجة سورية.

ونظراً لأهمية وجود بيئة نظيفة خالية من النفايات والملوثات شهد المعرض مشاركة مميزة للمؤسسة الخضراء لحماية البيئة التابعة للمصفاة والتي تهتم بنشر ورفع مستوى الوعي البيئي من خلال إيجاد دراسات وإقامة محاضرات وندوات ومسابقات علمية مخصصة للتنبيه حول أخطار التساهل في هدر الزيوت المستعملة والنفايات النفطية على البيئة.

يذكر أن الشركة تأسست في عام ٢٠٠٠ وهي مرخصة على قانون الاستثمار رقم ١ لعام ١٩٩١ حيث بلغت كلفة إنشاء المشروع “المصفاة” ١٤ مليون دولار ، كما يوفر المشروع أكثر من ٢٠٠ فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.